الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لم أرى في حياتي مثل جمال ورونق هذا البيت!!!!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أصيل E



ذكر عدد الرسائل : 183
العمر : 45
الأوسمه :
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: لم أرى في حياتي مثل جمال ورونق هذا البيت!!!!!!   السبت أبريل 19, 2008 1:09 am



بيت...................؟؟؟؟


اساسه وثيق ماأن يتهدم أو يتخلخل جزء منه إلا وسهل عليك تداركه أو تصحيحه

والعكس من ذلك من لم يكن اساسه وثيق لم يرتفع ولم يثبت ولم يكن منيعا

ألا وهو:

((الايمان))

((أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فأنهار به في نار جهنم))

فهو بمثابه القوه للبدن التي تدفع الكثير من الآفات فيسهل عليك تعديل مايطرأ عليها من أمور

وذلك بعكس من لم يكن اساسه الايمان فهو أدعى لأن يسقط بمجرد وسوسه من عدوه

فإن كملت ذلك الاساس وثبت دعائمه فلك الخطوه الثانيه::

1- بيض ذلك بحسن الخلق والاحسان الى الناس.

2- وأحط ذلك بسور منيع من الحذر من عدوك وحتى يكون سترا للعورات.

3- ركب منه مفتاح من ذكر الله..فإنك تفتح بابك وتغلقه من هذا المفتاح وذلك حتى ييأس عدوك من الدخول عليك ..

ثم ألق نظره وكن مراقبا لحصنك كل فتره خوفا من أن ينقب العدو نقبا صغيره بعد فتره تتحول لمدخل يدخل عليك منه

إن اهملته دخل عليك ويصعب عليك اخراجه

فهنا تكمن المصيبه عدوك معك في منزلك..

فقد يكون مسيطرا عليك ويستولي على حصنك

أو يكون شريكا لك في مسكنك

أو يشغلك عن مصالحك


لذلك ماان ترى النقب الا وقم بسده بأوثق العرى ((الاذكار والتحصينات ))


هناك الكثير من دخل عليهم عدوهم وشاركهم منازلهم

أتريدون معرفه حالهم


يفسدون حقهم بباطلهم

هداهم بضلالهم

معروفهم بمنكرهم

يلبسون ايمانهم بظنونهم

يخلطون حلالهم بحرامهم

يترددون في حيرة ارائهم وافكارهم

ويتركون هدى الله الذي اهدى اليهم



ومن العجب أن يستعمل العدو صاحب المنزل في هدم حصنه بيديه

استوحيت الفكره من كتاب ابن القيم وصغتها لكن


ربنا ارزقنا ببيوت اساسها الايمان واعمدتها الاخلاق واسوارها الاذكار والتحصينات وبابها ذكرك وعينك التي لاتنام


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لم أرى في حياتي مثل جمال ورونق هذا البيت!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبواب الجنة :: لألىء الكلمات :: من لألىء الكلمات-
انتقل الى: