الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هي ......... من أبكتني !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أصيل E



ذكر عدد الرسائل : 183
العمر : 43
الأوسمه :
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: هي ......... من أبكتني !   الأحد مايو 11, 2008 11:43 am

السلام
عليكم ورحمة الله وبركاته

صباح الورد والفل للجميع

هذه خاطره من نسج الخيال

هي من جديدي أحببت أن تقرأوها وأرجوا أن وفقت في طرحها

فكلي أمل برضاكم

***********************

هي.......... من أبكتني من أجل حبهافأصبح النجم المتوهج يتخافت

لينجهر صمتي مرةً تلو الأخرى

نعم .......... هي من أبكتني

حتى تناثرت مدامعي وسالت عشقاً يحبو نحو الهوى

ليرى بهاء العطف والحنان

نعم .............هي من أبكتني
ليستل فؤادي سيفه المعتاد

ليطعن هموم اليأس

وتتباطئ ُ خُطى إستسلامُنا ليقف عند الحقيقه

جميلُ ُ أن يكون بين العاشقين لهفة ورجاء

جميلُ ُ أن يرى كلا ً منهما بركان العطاء يتدفق

ليخرج لهيبه المنصهر ويكسو قمة السكون بلونه البديع

نعم ................هي من أبكتني
حتى تهيّجت أمواج الحب في القلب

وهاهي تلطـُم ُ أمواج الحنين شواطئنا

ليسكن الشوق َ جفوننا ليبيت بالعيون

ماذا عن الدهشه ؟ يالها من كلمة

تُـزخرفها نسمات أنفاسنا

لكن ! أيُّـنا بالدهشة يكتفي ؟ لا أظن ذلك

لأن النبض يتزايد بتزايد العشق ويكتفي بعاشقين

نعم ............هي من أبكتنيليصبح فيضنا كرماً ووفاءً

ودواؤنا وضوح السلام بردائه المطرز

يبث من خيوطه دلائل الأمان

ماذا تبقى لنا............؟

الصيف أم الشتاء البارد بأعاصيره

الربيع .....! إن شئنا قلنا بشروقه البديع

يالها من متعه : حينما يحتار العاشق بحبه هل تتوَّج للعلا ؟

وينطق ُ الآخر وبين أسوار الكلام يبني صعوده للقمم

وعواطفه تتدلى وتبتعد ليصعب قطفها

هذه ِ هي الحقيقة

وقد دخلنا بأشواقنا معارض الحُسن

لنشتري إبتسامة العيش ونرحل إثنان ، ونلمس بها عيدُنا

نعم ............هي من أبكتني
لكي يشكي بُعدنا أمل الحياة

ليُبحر كلا ً منا في زورق الآخر ونلتقي في مياه الحب

ليلعب بنا خوف أعماقه المظلمة

ويبدأ فراقنا بالغرق وحيتان الموت تجول حولنا

نعم ............ هي من أبكتنيلأتعلم كيف أهوى ؟ كيف أ ُبصر ؟ كيف أتكلم ؟

نعم سرنا بهاجس الذكرى وننظر بعين المغرم المتألم

نعم سهرنا ليلنا وطلُعَت شمس الشروق وأخفت نجومنا

واشتكى البدرُ لغدوِّ سواد الليل ليبرُزَ احتلاله ويسمو بياضه الفاقع

نعم ............هي من أبكتنيلأضع إستسلامي للعشق

نعم ..... وكدتُ أن أرجوه بصرخة الإنسان الواحد

أسرت عيناي وقادها شوقي ليحبسها في شِباك الفداء

وقد أنارت عواطفي خيام الراحلين

كم جميلُ ُ أن نرى اليأس يرحل

وكم خفنا أن نرى رحيل الجميل

نعم صدقنا في حبنا ولا استطاع أحدُ ُ منا إخفاؤه

فقد أحببنا وبلغنا عُلاه ، ورسمنا وروداً في بساتين الحنين

نعم ......... هي من أبكتني لكي لا أبكي
والسعادة تجول حول أعمارنا

من منّا لايبكي ! أليست مشاعرنا وأحاسيسنا واحده !؟

أليست قلوبنا واحدة !

أليست عيوننا واحدة !

بلى إنها واحدة وهي واحدة والعين بمنظارها واحدة

يكسو حقولها ندى الدموع ، ويشهد بروعتها أغصان الأنين

مرحباً بغبار الماضي يُجدد الثقة فينا

نعم بدأنا صغاراً وكبرنا

كيف لا نعرف أسرار الهوى ووديان الهوى فينا

نعم ............. هي من أبكتني ببكائها
وصعدنا سلالم العشق

حتى إنكسرت إحداها فينا وهوينا معاً

نعم هوينا معاً

وسقطنا على فراش المحبة وظممنا بعضنا خفنا أن نفترق

.................................


بقلمي

تقبلو ودي وتقديري وإحترامي
E
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هي ......... من أبكتني !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبواب الجنة :: منتدى الآداب :: منتدى الخواطر-
انتقل الى: